عدوى الازمة السياسية تقرب من الوصول الى الجانب الامني

14 سبتمبر، 2022
148

اخذت تأثيرات الواقع السياسي في البلاد تنعكس على قطاعات اخرى غير الجانب الاقتصادي الذي شهد انتكاسات حادة خلال الفترة السابقة . الامن الذي استنزف موارد الدولة في المراحل السابقة بدأ يتأثر بالازمة السياسية التي لم تنجح جميع المساعي لحلها , الايام السابقة شهدت انشطة وتحركات لخلايا تنظيم داعش وفق مراقبين يؤكدون ان الخلافات السياسية قد تؤثر في مسك الأرض، وتعطي فرصة لتغلغل داعش وتنفيذ عمليات يمكن ان توصف بالنوعية محذرين من استغلال التنظيم الارهابي للواقع السياسي الذي تشتهده البلاد .

في الوقت الذي تتصاعد فيه حدة الازمة السياسية التي تعيشها البلاد , طفت على السطح ازمة امنية لم تكن في الحسبان انتجتها تحركات القوات الامنية لمنع حدوث صدام بين اطراف الازمة . وبالرغم من تخوف بعض الاطراف من تحركات عناصر تنظيم داعش الارهابي عبر استغلال الازمة السياسية , الا ان قيادة العمليات المشتركة طمأنت الشارع العراقي عبر تأكيديها جهوزية القوات الامنية . اللواء تحسين الخفاجي قال ان العمل لا يتوقف أحياناً عند الضربة بالطائرات المقاتلة، إنما قد يتجاوز ذلك إلى عمليات إنزال جوي ومطاردة وملاحقة لما موجود في الأرض، فهناك بعض العناصر قد ينجون من الضربة الجوية لكنهم يقعون تحت مرمى القوات التي تنفذ الانزال . ولفت الخفاجي الى أن أسلوب التعامل مع التنظيمات الإرهابية يختلف بين المناطق المأهولة بالسكان والمناطق الصحراوية والجبلية على حد قوله .

–        تواجه البلاد إحتمالية عودة الأنشطة الأرهابية بعد انشغال مؤسسات الدولة الأمنية في تأمين الصراع الذي انتجته الأزمة السياسية الحالية

–        بدوره يرى الخبير في الشأن الأمني عماد الشماع الوضع  ينبغي أن يبقى مستقراً مع تكثيف الجهد الأمني والاستخباري في مواجهة وملاحقة أية نشاطات مشبوهة لتنظيم داعش الارهابي وعدم ربط الجانب السياسي بالواقع الأمني

–        قيادة العمليات المشتركة اكدت على وجود سرعة كبيرة في تناقل المعلومات والتأكد من دقتها وإيصالها إلى مرحلة التنفيذ وهذا يعبّر عن وحدة القيادة والسيطرة

–        المتحدث بأسم قيادة العمليات المشتركة تحسين الخفاجي قال ان العمل الأمني والاستخباري في العراق يتطلب تنسيقاً عالياً جداً فهناك تعاون واضح بين وكالة الاستخبارات التابعة لوزارة الداخلية وخلية الاستهداف التابعة لقيادة العمليات المشتركة وسلاح الجو التابع لرئاسة أركان الجيش في وزارة الدفاع

–        الخفاجي اوضح أن المهم بالنسبة إلينا إضافة إلى الملاحقة والمطاردة والمتابعة، هو ضبط الحدود والثغرات الأمنية وتحدث عن عمل كبير للوحدات العسكرية في مسك الحدود، وشاركت فيه قطعات من الجيش وحرس الحدود والحشد الشعبي وبالتعاون مع قوات البيشمركة في معالجة الثغرات التي بين مناطق سيطرة القوات الاتحادية ومناطق سيطرة إقليم كردستان

–        وتؤكد القوات الأمنية ان خلايا تنظيم داعش تصعب عليها الحركة وتنزوي في مناطق معينة وهي مرصودة من قبل القوات الأمنية، لافتة الى ان أسلوب التعامل مع التنظيمات الإرهابية يختلف بين المناطق المأهولة بالسكان والمناطق الصحراوية والجبلية

–        ويشير مراقبون امنيون الى ان الأهالي والسكان بشكل عام يرفضون تواجد التنظيم في مناطقهم وهم متضررون منه، وقد أبدوا تعاوناً كبيراً مع القوات الأمنية على صعيد تأكيد المعلومات

–        بموازاة ذلك أعلن القيادي في الحشد العشائري محمد العزاوي ، انطلاق عملية امنية من 3 محاور لتأمين اهم الطرق البرية بين ديالى وبغداد وقال العزاوي إن قوات امنية مشتركة انطلقت من 3 محاور لتنفيذ عملية دهم وتفتيش واسعة ضمن حوض قرى البازول في منطقة الهاشميات تبعد 13 كم شمال غرب بعقوبة باسناد من قبل قطعات الفرقة الاولى وطوارى الشرطة

–        العملية الأمنية تهدف تأمين مقتربات طريق بعقوبة بغداد الجديد والذي يسلكه 80% من زوار ديالى المتوجهين سيرا على الاقدام ومنع اي خروقات امنية المسؤول الأمني اشار الى ان العملية تجري وفق قائمة اهداف معدة مسبقا من قبل الجهد الاستخباري

–        وفي ذات الصدد أعلنت قيادة الشرطة الاتحادية، العثور على وكرين للإرهابيين خلال عمليات تفتيش وتطهير ضمن قاطع مدينة سامراء بيان لشرطة الأتحادية اشار الى ان قطعات اللواء الخامس عشر الفرقة الرابعة شرطة اتحادية في سامراء وبالإشتراك مع مفارز الجهد الاستخباري والطائرات المسيرة خلال تنفذ واجب تفتيش وتطهير الجزرات الوسطية لنهر دجلة، تمكنت من العثور وتدمير وكرين للزمر الارهابية تحتوي مواد متفجرة  مقص لقطع الاسلاك ، مخزن بندقية ، مواد غذائية ، ادوات واواني طبخ وبعض الملابس

اذا عدوى الازمة تنتقل من السياسية الى الاقتصاد قبل اقترابها من الامن , لكن يقظة القوات المسلحة قوضت نفوذ الجماعات الارهابية ومنعت تحركاتها بعد ان نفذت عمليات استباقية نوعية , لكن الواقع السياسي  قد يحتم تطبيق خطط جديدة لمنع حدوث مواجهات بين اطراف الازمة وهذا ما يمكن ان يجعل الجماعات الارهابية تستغلها لتسجيل وجودها داخل المشهد بعد ان نجحت الخطط الامنية وتعاون المواطنين مما جعل تنظيم داعش الارهابي يتراجع الى الوراء كثيرًا خلال المرحلة السابقة برغم تحذيرات من زيادة نشاطه خلال المرحلة المقبلة

التصنيفات : سياسية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *