مقاطعة المنتجات الإيرانية.. مواطنون كورد: ستكون “عقوبة” لطهران ورد على “الجرائم” ضد العراق

2024-01-23
28

 ابدى عدد من مواطني إقليم كوردستان العراق ، اليوم الاثنين، دعمهم لدعوة مقاطعة المنتجات الإيرانية التي أعلنتها غرفة تجارة أربيل، إثر تعرض عاصمة اقليم كوردستان العراق لهجوم إيراني عنيف، وفيما وصفوا المقاطعة بأنها “عقوبة اقتصادية” لطهران، أكدوا أن المقاطعة ستكون رداً شعبياً على “الجرائم” التي ارتكبتها ايران بحق العراق عموما. ويقول فرمان وهو مواطن من مدينة أربيل في حديث له إن “إيران قامت بانتهاك حقوق الانسان بهذا الهجوم على مدينة أربيل، وأدعم مقاطعة المنتجات الايرانية في الأسواق من قبل التجار كعقوبة اقتصادية بعد هذه الجريمة التي نتمنى عدم تكرارها”.من جانبه يقول هيرش احمد وهو عامل في أحد الأسواق الشعبية بأربيل في حديث له إن “من الضروري التزام المواطنين بالمقاطعة لأنه سيكون رداً شعبياً على الجرائم التي ارتكبتها ايران بحق العراق عموما”، مبينا اننا “بحاجة الى الاهتمام بالمنتجات المحلية التي تعد أفضل من مثيلاتها المستوردة من إيران وذلك لسد حاجة السوق بعد المقاطعة وعدم ظهور نتائج سلبية”.بدوره يقول محمد سليم وهو مواطن من محافظة السليمانية  إن “قرار المقاطعة سيكون مهما جدا إذا طبق من قبل التجار في اقليم كوردستان العراق حيث ان المنتجات الايرانية متواجدة بشكل كبير في اسواق الاقليم وبعد ذلك يأتي دور وسائل الإعلام في التوعية لأهمية هذا الأمر”.وكانت غرفة تجارة أربيل، عاصمة إقليم كوردستان العراق دعت، في 19 كانون الثاني 2024، المواطنين والتجار الى مقاطعة المنتجات الإيرانية بعد الهجوم العنيف الذي شنته قبل أيام على المدينة.وأعربت غرفة تجارة طهران، اليوم الاثنين، عن “أسفها العميق” لدعوة غرفة تجارة اربيل التجار والاشخاص مقاطعة البضائع الايرانية، مشددة على ضرورة استمرار التعاون الاقتصادي بين العراق واقليم كوردستان العراق مع إيران.وتاتي حملة المقاطعة اثر شن الحرس الثوري الإيراني، يوم الاثنين 16 كانون الثاني 2024، قصفاً عنيفاً بصواريخ باليستية استهدف بها مناطق مدنية في مدينة اربيل، مما أدى الى سقوط 10 مدنيين بين ضحية وجريح.وتبنى الحرس الثوري تلك الضربات، وقال إنها جاءت “رداً على جرائم النظام الصهيوني ضد الجمهورية الإسلامية والتي كانت آخرها مقتل عدد من قادة الحرس بنيران صهيونية تم استهداف مقر تجسسي رئيس للموساد في إقليم كردستان العراق وتم تدميره بالصواريخ الباليستية”.وعدّ مجلس أمن إقليم كوردستان العراق ، القصف الصاروخي الذي شنّه الحرس الثوري الإيراني والذي استهدف به مناطق مدنية في مدينة اربيل “إنتهاكاً صارخاً لسيادة الإقليم والعراق كافة.

التصنيفات : محلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *